Sign In

مدارس بلا فصول دراسية وبلا كراسي وأدراج تقليدية، بل مساحات مفتوحة، مصممة بألوان، ومخططه بإتقان، تضم حالات تعلم مختلفة ممتدة من البيئة الخارجية بمعطياتها ومتغيراتها. هذا هو المبدأ الذي تبنّته المنظمة التعليمية السويدية (Vittra) والتي قامت بتأسيس سلسة من المدارس اشتهرت على مستوى عالمي، محدثة ثورة تعليمية جديدة، حيث بدأت الكثير من المدارس حول العالم بالسير حذوها.

كتب ماثيو هورن الباحث الكبير التابع لمركز الأبحاث الشهير»demos»في الصحيفة التربوية البريطانية FORUM في مقاله الذي جاء بعنوان (هدم جدران المدرسة) «نظام المدرسة الذي تم تصميمه في القرن التاسع عشر وتطور خلال القرن العشرين لم يعد قادراً على تلبية مطالب المجتمع الحديث، ولم يعد يلائم العالم المحيط به. ونتيجة لذلك أصبح الطلاب يحملون مشاعر سلبية تجاه المدرسة فهم يجدون مستويات أعلى من الدوافع والمحفزات خارج المدرسة.. فاليوم لا يمكن للمدارس تلبية توقعات العالم الحديث إلا إذا تم هدم جدرانها والاستفادة بشكل أفضل من فرص التعلم التي تحيط بها والاندماج مع الواقع».